هذه منتدى مخصص لجلسات الطيبة
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الحُبْ لآ يَكفـيْ ....

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اميرة الوحدة
عضو جديد


عدد المساهمات : 27
تاريخ التسجيل : 02/08/2011

مُساهمةموضوع: الحُبْ لآ يَكفـيْ ....   الأحد أغسطس 21, 2011 11:39 am


الحُبْ لآ يَكفـيْ ....

‘،








رُبمَآ الأَحلآمْ تَبقـىْ أَجملْ دَون أن تَمسْ أرضْ الوَآقِعْ ،
وَرُبمآ نَحنُ لآ نُرى الأحلآمْ جَميله إلآ حينْ لآ يُكونْ بِ مَقدُورنآ أن نَصِلهآ ،






‘،

كُنت أرسُمكْ ليلاً ، نهآراً
أُقَربْ وسَآدتيْ كُل لَيلـةْ لأضعَهآ تَحت رأسيْ ،
وَأتوَسدكْ أنتْ وَ أغمضْ عينآيْ وَأثَرثرْ كَثيراً عن حكآيـآ يَوميْ ،
تَدمعْ عينآيْ مَرهْ ، وَ تبتسمْ شفَتآيْ مَره ،
وَأحتضِن وسآدتيْ أكثرْ وَأن أستمعْ لِ صَدى صَوتِك بِ دآخليْ ،
يُردِد " نَآميْ حَبيبيْ " ..
وَأدفنْ رأسيْ بِ صَدرِكْ حَتىْ تُشرِقْ شَمسيْ وَتُغَرد طيوري عَلىْ نآفذتيْ ،
وأفتحْ عينآيْ قليلاً وأنآ أتحسسْ مَوضِع الوسَآدهْ ،
فَأبتَسِم وَ أُقَبِلُهآ وَأُقربُهآ لِ صَدريْ وَ أتنفَسُكْ ،
وَأسمعْ صدآكْ يُرددْ " صَبآحُكِ سُكَرْ " فَ أبقـىْ على إبتسَآمه تُلآمسْ ثَغرْ الزَهرْ ،

أَقِفْ أمآمْ مرآئتيْ لِ أُسرحْ خصَلآت شَعريْ فأسمعْ صَوتك يَهمس دآخليْ " أنتْ أجملْ أنثىْ يَآبيَآضيْ " ..

فَأبتَسِم وَأمضيْ لِ يَوميْ ، وَ أُخَآلِطْ أَنفَآسْ الكَثيرْ وَأستَمِعْ لأصوَآتْ الكَثيرْ ،
أرىْ وجوهْ الكَثيرْ ،
وَحينْ أشتَآقُكْ بينْ مئآتْ الوجوه وَالأَصوَآتْ وَالأَمَآكنْ ، أَتحسسْ نَبضيْ وَ أيضاً تُعآنقنيْ الإبتسَآمهْ ،
حينْ أشتَآقُكْ أَتذّكر دَآئماً بإنكْ بِ دآخليْ لآ تُفَآرقْ نبضيْ لِ أحيا بِكْ ،
وَحتىْ صَدركْ لمْ يكنْ وَطن حَبيبْ ، بلْ كُنت أميْ التيْ تضع يديهآ لِ تقيسْ حرآرتيْ عندْ ارتفآعهآ وَتُقبل جَبيني وَتسهر ليلُهآ علىْ صحتيْ ،
وَكُنت أبيْ اللذيْ أَمشيْ ممُسكهْ بِ يديهْ لِ يقطعْ الشَآرعْ بيْ ، أبيْ اللذيْ يَغمرنيْ بِ حكمتهْ حينْ تجتَآحُني مُشكلهْ ،
وَكُنت حَتىْ طفليْ !
اللذيْ يَأتيْ لِ يَضع يديه عَلى عيني وَيقبلني وَيهربْ لِ يُشآكسنيْ ،

كُلْ حكَآيآتيْ أُخبئهآ بِكْ ، حُزنيْ وَفَرحيْ وَحتىْ شقآوتيْ لآ أَحدْ يَعيشُهآ الا أنتْ ،
عشتُكْ حكآيـةْ لآ يَعلمهآ وَيسكُنهآ إلآ أنآ ،
وَحكآيآ العُشآق أعيشُهآ بِ مُخآلطهْ أنفَآسِك وسمآع نَبضكْ ،
فيْ لليآليْ العشقْ أرتدي فُستَآن أبيضْ وَأرقصْ وأنآ ممُسِكه بيديكْ وأنتْ تُمسك بِ خَصريْ لِ تُرآقصني فَوق الغيومْ ،
وَتتعآلـى ضَحكآتُنآ فَرحاً بِ حُلمنآ لِ تُمطرْ الغيومْ مطراً مطراً،

رَسمتُكْ وَرَسمتْ حكآيَتنآ معاً وليَآليْ العشقْ والإحتيَآجْ ،

أششششْ
هَـآ أنآ أحسستْ بِ هآلـةْ ضوئكْ تُنير وآقعيْ لِ تستقر بهْ ،

أحببتُكْ جداً ، ومُتيَقنهْ مِن أن نَبضكْ يَعتليْ إلـيْ ،
وَمُتيَقنهْ مِن أن أنفَآسُكْ لآ تَخرُجْ إلآ شَوقاً ، وَحنيناً لِ إحتضَآنيْ ،
تَحت سَقفْ ليلـةْ قَمريـةْ تَجمَعُنآ سوياً ،

رأيتُكْ وآقعاً ،
لِكنني أَفتقدْ هَمسَآتُكْ ليْ فِ كُل لحظآتيْ ،
أَفتقدْ إهتمَآمكْ بيْ ،
أُخفِضْ نَبرة صَوتيْ وأمزُج الحُزن والعُتب بِهآ لِكيْ ،
تَشعُر بِ إحتيَآجيْ ،
فَ تَهمسْ ليْ :
" تَذكريْ أننيْ أُحبُكِ " ..

يَآ نبضاً يستقِرْ وَسطْ الفؤآدْ /
الحُب مِن غَير إهتمآمْ ،
كَ طفل يوقن من حُب وَآلديه لكن لآ يستطعِم حنآناً ولآ إهتمآماً منهم !

وَأنآ أَفتقِدْ وجودكْ وإهتمآمُكْ ،
لآ تكفينيْ أسألتُكْ المَعتَآده تِلك كُل مسآءْ ،
" كيفْ حَآلُكِ ، ؟ كَيف صحَتُكِ ؟ ،
نمتيْ جيداً ليلـةْ البَآرح ؟ ! أَكلتيْ أم لآ " ..
لآ تكفينيْ رسآله غَرآميـةْ ترفقهآ لِيْ في فَجريْ ،



‘،





- تَعلمت أن حَتى الحُب يبني دآخلنآ حُزناً ،
- وَعليكْ أن تَعلمْ أن الحُب لآ يكفيْ ، !
- أَخبرنيْ أنت هَل الأحلآم حينْ تَمسْ أرضْ الوآقعْ تقل جمآلاً أم ؟!








أقبلوآْ حَرفْ ليلـة حَزينـةْ هآدئـةْ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الحُبْ لآ يَكفـيْ ....
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
& جلسات && اخلاص & :: واحة آدم وحواء :: قلوب حائرة-
انتقل الى: